منتديـــــــــــــــــــات شبـــــــــاب الجـــــــــــــــــزائر

منتديـــــــــــــــــــات شبـــــــــاب الجـــــــــــــــــزائر

ملتقى الشباب الجزائري


    الشاعر الطريف الذكي ...و الخليفة.....

    شاطر

    ABOJIHAD
    المدير العام
    المدير العام

    الجنس : ذكر
    تاريخ التسجيل : 25/06/2009
    عدد المساهمات : 471
    نقاط : 921
    السٌّمعَة : 3
    البــــــلد :

    الشاعر الطريف الذكي ...و الخليفة.....

    مُساهمة من طرف ABOJIHAD في الثلاثاء يوليو 07, 2009 4:44 pm

    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    نباهة العرب و ذكاؤهم ممزوج بالطرفة ميزة لا يدركها إلاّ من تتبع أخبارهم و سبر سيرهم عبر تاريخ أمتنا العريق ...وبصماتهم شاهد عيان في القديم و الحديث
    و حتى لا أطيل استمتع بهذه الطرفة الطريفة الخفيفة ثم احكم ...$
    كان أبو دلامة (شاعر عباسي ) ينطلق لاستدرار عطاياالخلفاء فدخل مرة على السفاح فقال له:
    سلني حاجتك.
    فتنحنح أبو دلامةوقال: أريد كلباً لأصطاد به.
    صاح الخليفة: ألهذا جئتني في هذه الساعة؟ وصاح الخليفة في الغلام الذي يقف وراءه وكأنه يريد أن ينهي المقابلةبسرعة:
    - أعطوه كلباً.
    ولكن (أبا دلامة) لم يغادر المكان، بل تقدم خطوةأخرى من الخليفة وقال:
    - وهل أخرج في البيداء الواسعة، فأطارد صيدي على قدمي هاتين؟ فصرخ الخليفة: أعطوه فرساً يركبها.
    قال أبو دلامة: ومن يعني على هذا الفرس، ويمسك لي الصيد، ويحمله معي؟ قال الخليفة: أعطوه غلاماً يساعده في صيده.
    قال أبو دلامة: وحين أعود إلى البيت محملاًبصيدي، فمن ينظفه ويطبخه لي؟ قال الخليفة: أعطوه جارية تعينه في البيت.
    سأل أبو دلامة: وهل سأترك هذين البائسين يبيتان في العراء ؟؟؟!!!
    قال الخليفة: أعطوه داراً تجمعهم.
    سأل أبو دلامة: وكيف سيعيشون بعد ذلك إن لازمني النكد وسوء الطالع، ولم أوفق بالصيد شهراً أو شهرين؟
    قال الخليفة: أعطوه مئة جريب عامرة ومئة جريب غامرة.
    سأل أبو دلامة: وما هي الغامرة يا أمير المؤمنين؟أجاب الخليفة: الأرض المالحة التي لا نبت فيها.
    في هذه اللحظة هز (أبو دلامة) يده ساخراً وقال:
    - إذن أنا أعطيك مئةألف جريب غامرة، في صحراء العرب.
    فصاح الخليفة بمن في المجلس، وهو يضحك، وقد خرج عن جده وصرامته:
    - اجعلوها كلها عامرة، قبل أن يطلب هذا الكرسي الذي أجلس عليه.
    قال الجاحظ: فانظر إلى حذقه في المسألة ولطفه فيها، ابتدأ بالكلب فسهل القصة وجعل يأتي بما يليه على ترتيب وفكاهة حتى نال ما لم يسأله ابتداء ما وصل إليه.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت فبراير 24, 2018 11:14 pm