منتديـــــــــــــــــــات شبـــــــــاب الجـــــــــــــــــزائر

منتديـــــــــــــــــــات شبـــــــــاب الجـــــــــــــــــزائر

ملتقى الشباب الجزائري


    القضاء و القدر

    شاطر
    avatar
    fati
    عضو جديد

    الجنس : انثى
    تاريخ الميلاد : 03/09/1989
    تاريخ التسجيل : 13/10/2009
    عدد المساهمات : 302
    نقاط : 350
    السٌّمعَة : 2
    العمر : 29
    الابراج : العذراء
    البــــــلد :

    القضاء و القدر

    مُساهمة من طرف fati في الإثنين نوفمبر 02, 2009 10:05 pm

    لاشك أن
    المصائب التي يصاب بها البشر قدر مقدور وقد أمرنا الله تعالى بالصبر، ورتب
    على ذلك الثواب فقال:"إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ
    حِسَابٍ" ، وبعد الصبر تأتي منزلة أعظم وهي منزلة الرضا بالقضاء والقدر،
    فقد كان من دعاء النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ:"أسألك الرضا بعد القضاء".

    فالرضا هو أساس ديننا الحنيف فلا
    يكون الانسان مسلماً حتى يرضى بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد ـ صلى
    الله عليه وسلم ـ نبياً، كما ان الرضا سبب لذوق طعم الإيمان، قال النبي ـ
    صلى الله عليه وسلم ـ: "ذاق طعم الإيمان من رضي بالله رباً".

    فالرضا آخر التوكل، فمن رسخت قدمه في التوكل والتسليم والتفويض حصل له الرضا .

    يقول الدكتور عبد المعطى بيومى عضو
    مجمع البحوث الإسلامية: الرضا هو آخر منازل السلوك إلي معرفة الله عز وجل
    ، وهي منزلة الأبرار المقربين من أهل اليقين الذين قال الله عز وجل فيهم
    "رضي الله عنهم ورضوا عنه" "سورة المائدة 119 ، وقد تكون حقيقة الرضا
    مجهولة عند الكثيرين حيث لا يمكن ادراكه إلا اذا تأمل المسلم أحوال الرسول
    - صلي الله عليه وسلم - فإنه - صلي الله عليه وسلم - لما كملت معرفته بربه
    سبحانه وتعالي رأي أن الخالق مالك لما خلق، وللمالك التصرف في ملكه، ورآه
    حكيما لا يضع شيئا عبثا فسلم - صلي الله عليه وسلم - أموره كلها إلي خالقه
    تسليم مملوك لحكيم فكانت العجائب تجري علي يديه ولا يوجد منه تغير بل ثبت
    امام الاقدار ثبوت الجبل لعواصف الرياح.

    لقد جاء الرسول - صلي الله عليه
    وسلم - والكفر قد ملأ الآفاق وكان إذا خرج يرمونه بالحجارة وهو ساكت ساكن
    وابتلي بالجوع وشد الحجر علي بطنه ولله خزائن السموات والأرض ولم يتغير
    وقتل أصحابه من حوله وُمثل بعمه وهو ساكت ورزق ابنا وسلب منه فتعلل بالحسن
    والحسين ، ولما اعترض عليه عمر في صلح الحديبية قال رسول الله صلي الله
    عليه وسلم إني عبدالله ولن يضيعني فقوله إني عبدالله إقرار بالملك فكأنه
    قال أنا مملوك لله يفعل بي ما يشاء وقوله لن يضيعني بيان لحكمته وأنه لا
    يفعل شيئا عبثا هذان الأصلان هما أساس الرضا عند رسول الله صلي الله عليه
    وسلم وهما أن الإنسان عبد مملوك لحكيم لا يعبث .

    هذا هو سلوك النبى رجل عرف الوجود وموجده فماتت أغراضه وسكنت اعتراضاته وصار هواه

    فيما يجري من القضاء والقدر راضيا به مدركا فيه من حكمة
    الله وعلمه ما لا يدركه غيره فاستحق أن يسجل في القرآن الكريم الثناء عليه
    ليتلي أبد الدهر علي أسماع الخلق في كل مكان "وإنك لعلى خلق عظيم".

    ويقول الدكتور مبروك عطية من علماء
    الأزهر : لقد بين لنا الرسول صلى الله عليه وسلم أن الراضي بقضاء الله هو
    أغنى الناس لماذا ، لأنه أعظمهم سروراً واطمئناناً، وأبعدهم عن الهم
    والحزن والسخط والضجر، فالغنى ليس بكثرة المال إنما هو بغنى القلب
    بالإيمان والرضا، قال عليه الصلاة والسلام: "اتق المحارم تكن أعبد الناس،
    وارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس، وأحسن إلى جارك تكن مؤمناً، وأحب
    للناس ما تحب لنفسك تكن مسلماً، ولا تكثر الضحك فإن كثرة الضحك تميت
    القلب".

    كما بين لنا الحبيب أن الرضا سبب
    عظيم من أسباب سعادة المؤمن الدنيوية والأخروية، وأن السخط سبب الشقاء في
    الدنيا والآخرة فقال: (من سعادة ابن آدم رضاه بما قضى الله له، ومن شقاوة
    ابن آدم تركه استخارة الله تعالى، ومن شقاوة ابن آدم سخطه بما قضى الله
    تعالى له).

    وكان من هديه صلوات الله عليه ان
    يعلم أصحابه ويغرس في قلوبهم الرضا بالله تعالى رباً، وبالإسلام ديناً،
    وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً، وكان دائماً يقول: (من قال إذا
    أصبح وأمسى: رضينا بالله رباً وبالإسلام ديناً، وبمحمد رسولاً، كان حقاً
    على الله أن يرضيه)، وما أكثر من يكرر هذا القول بلسانه، وهو غير مطمئن
    القلب به ولا متذوق لمعانيه خصوصاً حين تزدحم عليه المصائب، فتكرار هذا
    القول باللسان فحسب لا يفيد صاحبه إذا لم ينبع من قلبه، فمن لوازم الرضا
    بالله تعالى رباً الرضا بكل أفعاله في شؤون خلقه من إعطاءٍ ومنع وخفض
    ورفع، وضر ونفع.

    ويقول الدكتور محمود عاشور وكيل الأزهر السابق: من تحلى بالرضا بالله تعالى ربا وبالإسلام دينا وبسيدنا محمد نبيا

    ورسولا ذاق طعم الإيمان حقا ووجد حلاوة اليقين قال نبينا
    الكريم عليه الصلاة والسلام: "ذاق طعم الإيمان من رضي بالله تعالى رباً،
    وبالإسلام ديناً، وبمحمد نبياً" ، أما من حُرم لذة الإيمان ونعيم الرضا،
    فهو في قلق واضطراب خاصة حينما يحل به بلاء، أو تنزل به مصيبة فتسود
    الدنيا في عينيه وتظلم ويأتيه الشيطان ليوسوس له، أن لا خلاص من همومه
    وأحزانه إلا بالانتحار، فما السبب وراء تزايد حوادث الانتحار ، شاب لا
    يعرف معنى الرضا بقضاء الله والصبر عليه تغلب عليه الشيطان عندما حلت به
    كارثة لم يجد وظيفة لم يستطع التقدم لخطبة الفتاة التى أحبها لعدم مقدرته
    فمن ضعف إيمانه بالله والرضا بقضائه سلك مسلك الشيطان ، ونجد ايضا فتاة
    ترى الدنيا سوداء لا نور بها تستعجل النصيب وتندب حظها ، لماذا كل هذا فقد
    حدد المولى لكل شىء ميعاده .

    اصبروا وارضىوا بالقضاء و القدر وسيكرمك الله ويعوضك بكل
    خير وتقربوا اليه بالدعاء والصلاة والله المستعان ولا حول ولا قوة الا
    بالله .


    منقول عن احدى المواقع الاسلامية
    ارجو من الله ان يفيدكم هذا و لو بقليل
    avatar
    hanane
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    الجنس : انثى
    تاريخ الميلاد : 14/01/1985
    تاريخ التسجيل : 30/06/2009
    عدد المساهمات : 1275
    نقاط : 2249
    السٌّمعَة : 27
    العمر : 33
    الابراج : الجدي
    البــــــلد :

    رد: القضاء و القدر

    مُساهمة من طرف hanane في الإثنين نوفمبر 02, 2009 11:49 pm

    السلام على الجميع
    الايمان بالقضاء و القدر خيره و شره هو الركن السادس من أركان الايمان
    "وخلق كل شيء فقدره تقديراً"
    موضوع مميز
    ان شاء الله في ميزان حسناتك
    تحيات حنان


    avatar
    fati
    عضو جديد

    الجنس : انثى
    تاريخ الميلاد : 03/09/1989
    تاريخ التسجيل : 13/10/2009
    عدد المساهمات : 302
    نقاط : 350
    السٌّمعَة : 2
    العمر : 29
    الابراج : العذراء
    البــــــلد :

    رد: القضاء و القدر

    مُساهمة من طرف fati في الأربعاء نوفمبر 04, 2009 9:45 pm

    العفو يا اختي و شكرا لمرورك الكريم
    avatar
    hanine
    عضو جديد

    الجنس : انثى
    تاريخ الميلاد : 25/05/1981
    تاريخ التسجيل : 06/08/2009
    عدد المساهمات : 179
    نقاط : 200
    السٌّمعَة : 6
    العمر : 37
    الابراج : الجوزاء
    البــــــلد :

    رد: القضاء و القدر

    مُساهمة من طرف hanine في السبت نوفمبر 07, 2009 9:08 pm

    أن جبريل لما جاء إلى -النبى صلى الله عليه وسلم- في صورة أعرابي وسأله عن الإسلام، قال: الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا". قال: "فما الإيمان؟"، قال: "أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله، والبعث بعد الموت، وتؤمن بالقدر خيره وشره". قال: "فما الإحسان؟" قال: "أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك" ثم قال في آخر الحديث: هذا جبريل جاءكم يعلمكم دينكم فجعل هذا كله من الدين. ))
    avatar
    titi871
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    الجنس : انثى
    تاريخ التسجيل : 25/06/2009
    عدد المساهمات : 276
    نقاط : 487
    السٌّمعَة : 2
    البــــــلد :

    رد: القضاء و القدر

    مُساهمة من طرف titi871 في السبت نوفمبر 07, 2009 10:21 pm


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 19, 2018 2:06 am