منتديـــــــــــــــــــات شبـــــــــاب الجـــــــــــــــــزائر

منتديـــــــــــــــــــات شبـــــــــاب الجـــــــــــــــــزائر

ملتقى الشباب الجزائري


    دقيقتين فقط قد تغير صلاتك ان كنت تعتقد انك تصلي

    شاطر

    ABOJIHAD
    المدير العام
    المدير العام

    الجنس : ذكر
    تاريخ التسجيل : 25/06/2009
    عدد المساهمات : 471
    نقاط : 921
    السٌّمعَة : 3
    البــــــلد :

    دقيقتين فقط قد تغير صلاتك ان كنت تعتقد انك تصلي

    مُساهمة من طرف ABOJIHAD في الأربعاء يوليو 22, 2009 3:52 pm







    يأتي على الناس زمان يصلون وهم لا يصلون!!ء


    قال تعالى :' وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين 'ة


    روي أن سيدنا طلحة الأنصاري رضي الله عنه كان يصلي في بستانه ذات يوم ورأى طيرا يخرج
    من بين الشجر فتعلقت عيناه بالطائر حتى نسي كم صلى, فذهب إلى الطبيب (الرسول ص.) يبكي ويقول :

    يا رسول الله , إني انشغلت بالطائر في البستان حتى نسيت كم صليت ,
    فإني أجعل هذا البستان صدقة في سبيل الله ..
    فضعه يا رسول الله حيث شئت لعل الله يغفر لي


    ة

    وهذا أبو هريرة رضي الله عنه يقول :

    ة
    إن الرجل ليصلي ستين سنة ولا تقبل منه صلاة ,
    فقيل له : كيف ذلك؟
    فقال: لا يتم ركوعها ولا سجودها ولا قيامها ولا خشوعها

    ويقول سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه :ة
    إن الرجل ليشيب في الاسلام ولم يكمل لله ركعة واحدة!!


    ة
    قيل : كيف يا أمير المؤمنين قال : لا يتم ركوعها ولا سجودها

    ويقول الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله :

    ة
    يأتي على الناس زمان يصلون وهم لا يصلون ,

    ة
    وإني لأتخوف أن يكون الزمان هو هذا الزمان !!!!!!!

    ة

    فماذا لو أتيت إلينا يا إمام لتنظر أحوالنا ؟؟؟


    النبي يقول : (( وجعلت قرة عيني في الصلاة

    ((ة
    فبالله عليك هل صليت مرة ركعتين فكانتا قرة عينك؟؟؟؟
    وهل اشتق مرة أن تعود سريعا إلى البيت كي تصلي ركعتين لله؟؟؟
    هل اشتقت إلى الليل كي تخلو فيه مع الله؟؟؟؟؟؟

    وانظر إلى الرسول ... ء
    كانت عائشة رض ي الله عنها تجده طول الليل يصلي وطول النهار يدعو إلى الله تعالى فتسأله :0
    يا رسول الله أنت لا تنام؟؟
    فيقول لها (( مضى زمن النوم ))


    ويقول الصحابة : كنا نسمع لجوف النبي وهو يصلي أزيز كأزيز المرجل من البكاء؟؟؟؟؟؟؟؟

    وقالوا .. لو رأيت سفيان الثوري يصلي لقلت : يموت الآن ( من كثرة خشوعه )؟؟؟


    وهذا عروة بن الزبير (( واستمع لهذه)) ابن السيدة أسماء أخت السيدة عائشة رضي الله
    عنهم ... أصاب رجله داء الأكلة ( السرطان ) فقيل له : لا بد من قطع قدمك حتى لا ينتشر
    المرض في جسمك كله , ولهذا لا بد أن تشرب بعض الخمر حتى يغيب وعيك . فقال : أيغيب
    قلبي ولساني عن ذكر الله ؟؟


    والله لا أستعين بمعصية الله على طاعته .

    ة
    فقالوا : نسقيك المنقد ( مخدر

    (ة

    فقال : لا أحب أن يسلب جزء من أعضائي وأنا نائم ,

    ة
    فقالوا : نأتي بالرجال تمسكك ,
    فقال : أنا أعينكم على نفسي .
    قالوا : لا تطيق .
    قال : دعوني أصلي فإذا وجدتموني لا أتحرك وقد سكنت جوارحي واستقرت فأنظروني حتى أسجد ,
    فإذا سجدت فما عدت في الدنيا , فافعلوا بي ما تشاؤون !!!


    ة

    فجاء الطبيب وانتظر, فلما سجد أتى بالمنشار فقطع قدم الرجل ولم يصرخ بل كان
    يقول : ... لا إله إلا الله ....

    ة
    رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا ورسولا ...

    ة
    حتى أغشي عليه ولم يصرخ صرخة ,,
    فلما أفاق أتوه بقدمه فنظر إليها
    وقال : أقسم بالله إني لم أمش بك إلى حرام ,
    ويعلم الله , كم وقفت عليك بالليل قائما لله....


    فقال له أحد الصحابة : يا عروة ... أبشر .... جزء من جسدك سبقك إلى الجنة


    فقال : والله ما عزاني أحد بأفضل من هذا العزاء


    وكان الحسن بن علي رضي الله عنهما إذا دخل في الصلاة ارتعش واصفر لونه ...
    فإذا سئل عن ذلك قال : أتدرون بين يدي من أقوم الآن ؟؟؟؟؟!!!!!

    ة

    وكان أبوه سيدنا علي رضي الله عنه إذا توضأ ارتجف فإذا سئل عن ذلك قال :

    ة
    الآن أحمل الأمانة التي عرضت على السماء والأرض والجبال
    فأبين أن يحملها وأشفقن منها ..... وحملتها أنا

    وسئل حاتم الأصم رحمه الله كيف تخشع في صلاتك ؟؟؟
    قال : بأن أقوم فأكبر للصلاة .. وأتخيل الكعبة أمام عيني ..
    والصراط تحت قدمي ,, والجنة عن يميني والنار عن شمالي,,
    وملك الموت ورائي ,, وأن رسول الله يتأمل صلاتي وأظنها آخر صلاة ,
    فأكبر الله بتعظيم وأقرأ وأتدبر وأركع بخضوع
    وأسجد بخضوع وأجعل في صلاتي الخوف من الله والرجا في رحمته ثم أسلم ولا أدري
    أقبلت أم لا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    يقول سبحانه وتعالى :

    (( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله

    ((
    يقول ابن مسعود رضي الله عنه : لم يكن بين إسلامنا وبين نزول هذه الآية إلا أربع سنوات ,,
    فعاتبنا الله تعالى فبكينا لقلة خشوعنا لمعاتبة الله لنا ....ة
    فكنا نخرج ونعاتب بعضنا بعضا نقول:ة
    ألم تسمع قول الله تعالى


    :ة
    ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله ......

    ة

    فيسقط الرجل منا يبكي على عتاب الله لنا



    فهل شعرت أنت يا أخي أن الله تعالى يعاتبك بهذه الآية ؟؟؟؟



    لا تنظر إلى صغر المعصيه .. ولكن انظر لعظمة من عصيت





    ABOJIHAD
    المدير العام
    المدير العام

    الجنس : ذكر
    تاريخ التسجيل : 25/06/2009
    عدد المساهمات : 471
    نقاط : 921
    السٌّمعَة : 3
    البــــــلد :

    رد: دقيقتين فقط قد تغير صلاتك ان كنت تعتقد انك تصلي

    مُساهمة من طرف ABOJIHAD في الأربعاء يوليو 22, 2009 3:54 pm

    أصبحت مسألة الخشوع فى الصلاة هى مشكلة كل شخص يحاول التقرب إلى الله
    فإليك طريقة بسيطة وسهلة قد تعينك على أن تحقق المستوى المطلوب من الخشوع ولكن قبل كل شىء إقرأهذة القصة الرائعة واتخذها نموذجاً تحتذى بة أثناء صلاتك :
    بعد غزوة ذات الرقاع نزل المسلمون مكانا يبيتون فيه، واختار الرسول للحراسة نفرا من الصحابة يتناوبونها وكان منهم عمار بن ياسر وعباد بن بشر في نوبة واحدة.
    ورأى عباد صاحبه عمار مجهدا، فطلب منه أن ينام أول الليل على أن يقوم هو بالحراسة حتى يأخذ صاحبه من الراحة حظا يمكنه من استئناف الحراسة بعد أن يصحو.
    ورأى عباد أن المكان من حوله آمن، فلم لا يملأ وقته اذن بالصلاة، فيذهب بمثوبتها مع مثوبة الحراسة..؟!
    واذ هو قائم يقرأ بعد فاتحة الكتاب سور من القرآن، احترم عضده سهم فنزعه واستمر في صلاته..!
    ثم رماه المهاجم في ظلام الليل بسهم ثان نزعه وأنهى تلاوته..
    ثم ركع، وسجد.. وكانت قواه قد بددها الاعياء والألم، فمدّ يمينه وهو ساجد الى صاحبه النائم جواره، وظل يهزه حتى استيقظ..
    ثم قام من سجوده وتلا التشهد.. وأتم صلاته.
    " قم للحراسة مكاني فقد أصبت".
    ووثب عمار محدثا ضجة وهرولة أخافت المتسللين، ففرّوا ثم التفت الى عباد وقال له:
    " سبحان الله..
    هلا أيقظتني أوّل ما رميت"؟؟
    فأجابه عباد:
    " كنت أتلو في صلاتي آيات من القرآن ملأت نفسي روعة فلم أحب أن أقطعها.
    ووالله، لولا أن أضيع ثغرا أمرني الرسول بحفظه، لآثرت الموت على أن أقطع تلك الآيات التي كنت أتلوها"..!!
    والان أتدرى أن كل كلمة وحركة تقوم بها بدءاً من الإستعداد للصلاة وإنتهاءاً منها لها مدلولها ومردودها ؟

    لا تعرف كيف ؟ إذاً لنبدأ معاً خطوة بخطوة

    خلع النعل : خلع الدنيا مع النعل
    قول الله أكبر : أي لا يوجد أكبر ولا أقوى من الله و يجب استشعارها
    أرفع يدك : و أرمي الدنيا خلفك
    الوقوف : يجب أن تعرف أن وقوفك بين يدي الله
    اليد اليمين على اليد الشمال : للأدب
    الفاتحة : عن أبى هريرة رضى الله عنة عن النبى صلى الله علية وسلم قال : قال الله عزّ وجلّ : " قسمت الصلاة بيني و بين عبدي نصفين ، و لعبدي ما سأل :
    فإذا قال العبد (الحمد لله رب العالمين) ، قال الله : حمدني عبدي
    و إذا قال (الرحمن الرحيم) ، قال الله تعالى : أثنى علي عبدي
    و إذا قال (مالك يوم الدين) ، قال الله : مجدني عبدي
    فإذا قال (إياك نعبد و إياك نستعين) ،قال الله : هذا بيني و بين عبدي و لعبدي ما سأل
    فإذا قال (اهدنا الصراط المستقيم .صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ) ،قال الله : هذا لعبدي و لعبدي ما سأل "
    (رواة مسلم عن أبى هريرة)
    فإبدأمن الآن قراءة الفاتحة و كأنك تسمع الله عزّ وجلّ يرد عليك
    الركوع : أحنِ ظهرك لله وحده ، أحنِ قلبك مع ظهرك
    الوقوف : حمدا لله أن جعل صلبك يستقيم
    السجود : تمكن أعز شئ في جسدك و هو الوجه من أذل شئ في الوجود و هو التراب ، ثم إن أصلك من تراب فأنت ترد الفرع للأصل ، قل سبحان ربنا الأعلى ثلاث مرات ليستقر المعنى في القلب ثم ادعُ
    الجلوس ثم السجود : ليس كافي سجدة واحدة لله
    التشهد : التحيات لله والصلوات و الطيبات : أستشعر بعظمة الله
    السلام عليك أيها النبي : سلم على النبي مع المعرفة أن النبي سيرد عليك قال رسول الله صلى الله علية و سلم " ما من عبد يصلي ويسلم علي إلا رد الله عليا روحي فأرد السلام "
    السلام علينا و على عباد الله الصالحين : الآن قمَّتك ارتفعت سلم على نفسك و ستحتاج لصحبة الصالحين
    أشهد أن لا اله إلا الله : أنت متأكد بوجوده رغم عدم رؤيتك له
    اللهم صلي على محمد و على آل محمد كما صليت على إبراهيم و آل إبراهيم : تَذكَّر الأمم التي قبلك ؛ حيث أنك منتمي لهم و ليس للحضارة الغربية .
    السلام : الجانب اليمين للملك اليمين لكتابة الحسنات .. الجانب الشمال أنا تبت يا ملك الشمال.


    سبحــــــان الله وبـحـمـده سبـحـــــان الله الـعـظـيـم

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت فبراير 24, 2018 11:16 pm