منتديـــــــــــــــــــات شبـــــــــاب الجـــــــــــــــــزائر

منتديـــــــــــــــــــات شبـــــــــاب الجـــــــــــــــــزائر

ملتقى الشباب الجزائري


    قصة النخلة

    شاطر
    avatar
    aminetadj
    مشرف
    مشرف

    الجنس : ذكر
    تاريخ الميلاد : 10/12/1975
    تاريخ التسجيل : 22/06/2009
    عدد المساهمات : 133
    نقاط : 174
    السٌّمعَة : 2
    العمر : 42
    الابراج : القوس
    البــــــلد :

    a1 قصة النخلة

    مُساهمة من طرف aminetadj في الأحد سبتمبر 13, 2009 4:36 pm




    بينما كان الرسول محمد صلَّى الله عليه وآله جالساً وسط اصحابه

    إذ دخل عليه شابٌّ يتيمٌ يشكو إليه قائلاً

    ( يا رسول الله ، كنت أقوم بعمل سور حول بستاني فقطع طريق البناء نخلةٌ هي لجاري طلبت

    منه ان يتركها لي لكي يستقيم السور فرفض ، طلبت منه أن يبيعني إياها فرفض )

    فطلب الرسول أن يأتوه بالجار

    أُتي بالجار إلى الرسول صلى الله عليه وآله وقص عليه الرسول شكوى الشاب اليتيم

    فصدَّق الرجل على كلام الرسول

    فسأله الرسول صلى الله عليه وآله أن يترك له النخلة أو يبيعها له

    فرفض الرجل

    فأعاد الرسول قوله ( بِعْ له النخلة ولك نخلةٌ في الجنة يسير الراكب في ظلها مائة عام )

    فذُهِلَ اصحاب رسول الله من العرض المغري جداً

    فمن يدخل النار وله نخلة كهذه في الجنة

    وما الذي تساويه نخلةٌ في الدنيا مقابل نخلةٍ في الجنة

    لكن الرجل رفض مرةً اخرى طمعاً في متاع الدنيا

    فتدخل أحد اصحاب الرسول ويدعي ابا الدحداح

    فقال للرسول الكريم

    إن أنا اشتريت تلك النخلة وتركتها للشاب إلي نخلة في الجنة يارسول الله ؟

    فأجاب الرسول نعم

    فقال أبو الدحداح للرجل

    أتعرف بستاني ياهذا ؟

    فقال الرجل نعم ، فمن في المدينة لا يعرف بستان أبي الدحداح

    ذا الستمائة نخلة والقصر المنيف والبئر العذب والسور الشاهق حوله

    فكل تجار المدينة يطمعون في تمر أبي الدحداح من شدة جودته

    فقال أبو الدحداح بعني نخلتك مقابل بستاني وقصري وبئري وحائطي

    فنظر الرجل إلى الرسول صلى الله عليه وآله غير مصدق ما يسمعه

    أيُعقل ان يقايض ستمائة نخلة من نخيل أبي الدحداح مقابل نخلةً واحدةً

    فيا لها من صفقة ناجحة بكل المقاييس

    فوافق الرجل وأشهد الرسول الكريم صلى الله عليه وآله والصحابة على البيع

    وتمت البيعة

    فنظر أبو الدحداح الى رسول الله سعيداً سائلاً

    (أليَّ نخلة في الجنة يا رسول الله ؟)

    فقال الرسول (لا) فبُهِتَ أبو الدحداح من رد رسول الله صلى الله عليه وآله

    ثم استكمل الرسول قائلاً ما معناه

    (الله
    عرض نخلة مقابل نخلة في الجنة وأنت زايدت على كرم الله ببستانك كله
    وَرَدَّ الله على كرمك وهو الكريم ذو الجود بأن جعل لك في الجنة بساتين من
    نخيل يُعجز عن عدها من كثرتها

    وقال الرسول الكريم ( كم من مداح الى ابي الدحداح )

    (( والمداح هنا – هي النخيل المثقلة من كثرة التمر عليها ))

    وظل الرسول صلى الله عليه وآله يكرر جملته أكثر من مرة

    لدرجة أن الصحابة تعجبوا من كثرة النخيل التي يصفها الرسول لأبي الدحداح

    وتمنى كُلٌّ منهم لو كان أبا الدحداح

    وعندما عاد أبو الدحداح الى امرأته ، دعاها إلى خارج المنـزل وقال لها

    (لقد بعت البستان والقصر والبئر والحائط )

    فتهللت الزوجة من الخبر فهي تعرف خبرة زوجها في التجارة وسألت عن الثمن

    فقال لها (لقد بعتها بنخلة في الجنة يسير الراكب في ظلها مائة عام )

    فردت عليه متهللةً (ربح البيع ابا الدحداح – ربح البيع )

    فمن منا يقايض دنياه بالآخرة

    ومن منا مُستعد للتفريط في ثروته أو منـزله او سيارته في مقابل شيءٍ آجلٍ لم يره

    إنه الإيمان بالغيب وتلك درجة عالية لا تُنال إلا باليقين والثقة بالله الواحد الأحد

    لا الثقة بحطام الدنيا الفانية وهنا الامتحان والاختبار

    أرجو أن تكون هذه القصة عبرة لكل من يقرأها

    فالدنيا لا تساوي أن تحزن أو تقنط لأجلها

    أو يرتفع ضغط دمك من همومها

    ما عندكم ينفد وما عند الله باق





    _________________
    avatar
    hanane
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    الجنس : انثى
    تاريخ الميلاد : 14/01/1985
    تاريخ التسجيل : 30/06/2009
    عدد المساهمات : 1275
    نقاط : 2249
    السٌّمعَة : 27
    العمر : 32
    الابراج : الجدي
    البــــــلد :

    a1 رد: قصة النخلة

    مُساهمة من طرف hanane في الأحد سبتمبر 13, 2009 5:45 pm

    السلام على الجميع
    صدقت يا اخي امين التاج فالدنيا فانية و نهتم بها و الاخرة باقية و نهملها
    غريب امرنا نحن البشر نجري وراء الدنيا و نحزن لفقدان الاشياء و نحن انفسنا داهبون
    اللهم اهدينا و اصلح احوالنا
    شكرا على القصة ذات العبرة الواسعة


    كن في الدنيا كعابرسبيل واترك ورائك كل أثرٍ جميل

    ومانحن على الدنيا إلا ضيوف وما على الضيوف إلا الرحيل

    فكم من عالمٍ متفقهٍ قد سبه من لا يساوي غرزة في نعله

    فلا تحزن على رفيق فقدته إن لم يكن طبع الوفاء فيه

    فبعض الرفاق كالتاج تلبسه وبعضهم كقديم النعل ترميه.



    وتحياتي


    avatar
    titi871
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    الجنس : انثى
    تاريخ التسجيل : 25/06/2009
    عدد المساهمات : 276
    نقاط : 487
    السٌّمعَة : 2
    البــــــلد :

    a1 رد: قصة النخلة

    مُساهمة من طرف titi871 في الثلاثاء سبتمبر 29, 2009 12:50 pm

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    اللـــــــــــــــــــــه ... قصة رائعة ومؤثرة

    جعلنا الله ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

    بارك الله بك

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 1:29 am